صفحات حارة من الثلج!

بالفعل أفضل ما كُتِب في الحرب، (الثلج الحار) أيها الفاشي القذر؛ كم كانت خسارتك مُربِحة! إنها البداية لهزيمة الجيش النازي، إحدى النهايات للحرب العالمية الثانية. في عيني بريق تأثر، وأشعر بجسدي خفيف كالظل، أكاد أصدق الشعور الذي يقول بأنني خارجة من حرب، وأني لا زلتُ أشم رائحة البارود والثلج وفظائع المعركة، وأن في أذني صرير…

مني وفيَ

يمكنني في حالات معينة أن أعترف بأن الشوكولا ملهمة، والآن في هذه اللحظة وقطعة من الشوكولا الداكنة من نوع رايزن أعترف بأنها مُبهجة ولها بوادر ملهمة؛ بعد أن عاد الإنترنت إلى المنزل منذ الصباح، انقطع فجأة في غضون التاسعة مساءً، وبالرغم من أن لدي عدة تعديلات لأخطاء طباعة في التدوينة الفائتة فإنني لم أتصور أن…

لا نار بدون دخَّان 🔥

بعد قراءتي لمقالة المدوِّن عبد الله المهيري في الأخبار و نحن، و كيفية استغراقنا التام في الأخبار مع كل هذه السُّبل المتاحة في الحصول على أنواع الأخبار التي تريدها و في أيّ وقت و تحت أي ظرف، و كل أنواع العاجل بين متناول الناس، من خير أو شر، صحيح و غير صحيح، كانت المقالة مهمَّة…

نتاج أجواء العصر اللطيفة ✍️

أفتتحُ هذه التدوينة بدون أن يكون لدي شيء محدد أتحدث عنه، و لكن أجواء العصر اللطيفة تأخذني لاغتنام الفرصة و كتابة أي شيء، خصوصًا أني قرَّرتُ أن أعود للتدوين اليومي بقدر استطاعتي، أي لكتابة المذكرات التافهة و أي شيء المهم أن يكون بشكل يومي، و بالأمس أفلتُّ من هذا القرار و تعذَّرت (لنفسي) أن مزاجي…

غريزة بشريَّة و نيَّة ♦️

تسقطني الكلمة، يرفعني السجود. صداع يلتهم رأسي ببطء، و نوبة زكام في الطريق، لا زلتُ في مراحل الصداع الأولى، لذا استخدمتُ الطرق البسيطة لعلَّه يستسلم و يصمت، شربتُ ماء كثير، أكلت بما أني داومتُ بدون غداء، فككتُ الكعكة من على رأسي، لا زال الصداع و إن كان خفيفًا. كان في اليوم غرابة خفيفة، فقد وصلتُ…

كوب رضا 🍵

مساء الخير لكل القلوب الطيِّبة ، و كلُّ الناس الصادقين .🌼 ابتدأ يومي من الحلم ! لقد كان حلمًا طويلًا محبوكًا بالتفاصيل ، كأنَّه قصَّة ، و لا أذكر منه شيئًا سوى أن آخر فقرة كنتُ قد تعرَّضتُ لحادث سير ، و لم يقبل بإسعافي أحد حتى بدأتُ أكذِّب أوجاع ظهري ، و وقتها استيقظت…

ذكرى الشجعان ، و فتح الله و نصره العظيم

27 رمضان 1441 هـ لا زالت ذكرى النصر تلهب الذاكرة ، ذكريات أليمة عن الغربة ، و ذكريات سعيدة عن فرحة النصر و الإنتصار ، كل الذين توفُّوا فيها ، صغارًا و كبار ، أتذكَّر أنس الصغير الذي أدركته القذيفة في سلالم بنايتهم في حارتنا ، محمد الذي هبَّ للجهاد مقبِّلًا رأس والديه ليسمح له…

بعض الحرُّ ، و استعادة ذكرى تحرير عدن ، و لطف الله الخبير

26 رمضان 1441 هـ درجة الحرارة اليوم عالية جدًا ، كما قالت زوجة أخي : ” اليوم الجو مش طبيعي ” ! جهاز التكييف تعطَّل في غرفتنا ، و الكهرباء تُقطع ساعتين و تعود ساعتين ، صحيح أن لدينا بطارية و ألواح شمسية إلا أنه لا تعويض ، و الحمد لله على كل حال ……

الكلاب عـذر جيِّـد للأرق 🤐

في 2015 كنَّا في المدينة الخضراء بعد أن نزحنا من منطقتنا_ المعلا _ لإحتلالها تمامًا من قبل الحوثيين _ نعوذ بالله من شرورهم _ ، و كانت المدينة الخضراء لا زالت مع المقاومة و هادئة نوعًا ما ، فنهارًا تكون الأوضاع طبيعية جدًا ، و لكن في الليل تبدأ حفلة الصواريخ و قذائف الهاون التي…