الحرف المشاغب!

هذا يوم آخر، منجز، وجيّد. ببساطة؛ تذمّر الفصلين الذين صعدا للأعلى بالأمس، وطالبوا بالنزول حيث المكيّفات، وكاد يعود الكابوس، كابوس أن نكون نحن الفصول الأربعة في نفس المكان، لكني اتّخذتُ خطوة صغيرة: هل يمكنني الصعود للأعلى وحدي؟ ووافقوا والحمد لله. وفي الأعلى، حيث الريح تهبّ، والشمس تقبّل الأرض، جلسنا في الظلّ، نتعلّم، في هدوء وفي…

الفرق.. أخيرًا!

هذا يوم جميل، لم ينقضي بعد، لا يزال أمامي موعد تسميع لم أراجع منه الكثير، لكن أشعر بامتنان لدوام اليوم، رغم اني متعبة، وصوتي مبحوح، وحلقي يؤلمني، ورأسي يحاول التوقف عن الدوران… لا بأس هذه أعراض يوم تعليمي بعد إجازة، يوم تعليمي طبيعي تقريبًا. أوصلني اليوم أخي إلى بيت أختي قرب المركز، كنتُ سأعطيهم بعض…

خدعة ضخمة

لا شك أني غريبة، إذ أشعر بالراحة رغم الفضيحة التي لبستها نفسي! اسمعوا يا جماعة، منذ 4 أغسطس وأنا مهمومة! هكذا، شيء بداخلي يستفزني للغمّ، وشعور بأنني أفعل شيء خاطئ. ورغم أنني تجاهلت كل هذا قائلة لنفسي أنه هراء محض، وأنني عدت للوسواس والحالة المرضية التي أتعقّب فيها كل شيء وكل فتفوتة بالحياة… لكن المفاجأة،…

اللحظة الكبيرة

أجيز لنفسي كوب من الشاي، لعلّ هذه الغمّة تنفرج عني، وبصحبته _الشاي_ كعك غريب صنعته أمي، من طحين عدة حبوب مفيدة ومغذية مثل الشوفان والحمص واللوز وبذور الشيا والكتان وأشياء أخرى راوغت أمي في ذكرها! وضعته في حافظة طعام قائلة: هذا صحي، تناولوه. طعمه محايد، يناسب وضعي الحالي. كنتُ سأتّهم الظروف، لكنني منذ عرفتني كنتُ…

أرقام مُهدَرة

كنتُ سأبدأ بالتأهّب للدوام، عندما فوجئتُ برسالة من معلمة الفصل الثاني فاطمة تريد التأكد من أنه يوم إجازة! قلتُ أني لا أعرف بشيء ولم تنبئني خالتي “المديرة” بهذه الاجازة، وبعد أن تأكّدت، جاء الخبر المخيّب للأمل: إجازة. زفرتُ بحنق؛ أكره الاجازة، أنا بحاجة لترتيب أموري هناك وتقوية العلاقة بالأطفال، كثرة الاجازات لا تصب في المصلحة،…

مثل شاي يفور في الموقد

هذا ما يحدث عندما أتجاهل رغبة ملحة بالكتابة. يوم الخميس: قررت أن أكتب في موعد مع صديقة.يوم الجمعة: تجمعت أفكاري حول ما سأكتب، لكن على مهل.يوم السبت: يجب أن أكتب كما وعدت، وفعلًا بدأت أكتب بعد أن ضيعت وقتًا لا بأس به في التسكع هنا وهناك.. لكن توقفتُ قسرًا، في حضرة زيارة. لا بأس؛ يمكنني…

أُطلِقُ مَوجَة

من مكان ما، كالعادة، يلفٌّ المعلا الجميلة صوت عبد الباسط عبد الصمد يقرأ سورة الكهف، منذ وقت بعيد اعتدنا على هذا الجو لصباح الجمعة، لكنني لم أتأكد بالضبط من أين ينبعث هذا الصوت، أهو من مكتبة قرطبة في الشارع الرئيسي؟ المدهش أن الصوت مثل خلفية هادئة، تصل الجميع بصوت متوسط، يمكن الانصات إليه بسهولة، ويمكن…

القوقعة

ها هي عطلة الأسبوع تبدأ. بعد “الحمد لله”؛ لا أريد هذه العطلة! أنا بحاجة للانشغال هذه الفترة، الوساوس تتطفّل على لحظات فراغي، وتنهش مني قوتي.كان أسبوعًا طويلًا، مكثّف وصعب، ومع ذلك لا أريد للدوام أن يتوقف لثلاثة أيام، أراها سنين طويلة الآن، إنه المهرب الوحيد لي، للخروج من رأسي والتفكير بأشياء أخرى مثل كيفية رسم…

باب خلفيّ

دائمًا؛ مبادئي المحور الذي يقلب الخطط بوجهي، وحتى اللحظة، لا أدري هل المشكلة في ترجمتي لها، ام في عدم تقبُّل مجتمعي لها!أحب الناس، هذا يعرفه كل شخص يعرفني، أحب التعرف إليهم، أحب أن اسمعهم وأحكي لهم وأشترك معهم في شيء ما، أحب أن أقول بصوت عالي لكل انسان ألتقيه أننا لسنا غرباء بالمرة عن بعضنا….