نتاج أجواء العصر اللطيفة ✍️

أفتتحُ هذه التدوينة بدون أن يكون لدي شيء محدد أتحدث عنه، و لكن أجواء العصر اللطيفة تأخذني لاغتنام الفرصة و كتابة أي شيء، خصوصًا أني قرَّرتُ أن أعود للتدوين اليومي بقدر استطاعتي، أي لكتابة المذكرات التافهة و أي شيء المهم أن يكون بشكل يومي، و بالأمس أفلتُّ من هذا القرار و تعذَّرت (لنفسي) أن مزاجي…

غريزة بشريَّة و نيَّة ♦️

تسقطني الكلمة، يرفعني السجود. صداع يلتهم رأسي ببطء، و نوبة زكام في الطريق، لا زلتُ في مراحل الصداع الأولى، لذا استخدمتُ الطرق البسيطة لعلَّه يستسلم و يصمت، شربتُ ماء كثير، أكلت بما أني داومتُ بدون غداء، فككتُ الكعكة من على رأسي، لا زال الصداع و إن كان خفيفًا. كان في اليوم غرابة خفيفة، فقد وصلتُ…

فيض🌊

ما أفظع شعور الخمود هذا، و كأني أنظر من عدسة حادة تؤذي أطراف عيني! أكتب من على السرير كالعادة، بعد أن سمَّعت حفظي في حلقتنا الإلكترونية، الحلقة التي تقوم عليها ابنة خالة أمي، في العشرينات، نموذج شخصيتها لطالما أردتُ أن أكونه، إلا أن السُبل قطَّعتني، و يا ليت كنتُ شخصًا. ترهقني هذه الأيام فكرة الشخصية،…

قراءتي الأولى في أدب السجون: “تِلكَ العُتمَة البَاهِرَة”🌑

رواية “تلك العتمة الباهرة” رواية من ضمن أدب السجون، و كما أظنُّ بأنها المرة الأولى لي التي أقرأ فيها رواية من هذا النوع، بالرغم من أني قرأتُ عن الجاسوسية، و المخابرات، و عن أدب الجريمة، إلا أن أدب السجون لم أتطرَّق له من قبل، هذه هي القراءة الأولى فيه، و هي حقًا مذهلة، رواية أدبية…

نبذة عن “الدجاجة التي حلمت بالطيران” رواية للصغار و الكبار .

فرخ البط يظلُّ بط، حتى لو حضنته دجاجة. بالأمس قرأتُ رواية : الدجاجة التي حلمت بالطيران، رواية جميلة و معبِّرة جدًا، أعطيها بكل حماسة أربعة نجوم، إذ لولا بعض الملل الذي تسرَّب لي لكنتُ قلتُ بلا تردد : خمسة نجوم؛ غير أني لا أنكر أني مللتُ تبعًا لنفاد صبري هذه الأيام بشكل عام، و لهذا…

” كبرتُ و نسيتُ أن أنسى ” و لن أنسى ، أثر السرداب بداخلي .

_ كبرتُ و نسيتُ أن أنسى ” و لن أنسى “ لن أنسى لأنها كبُرت معي صارت أنا أنا السرداب الأبدي مرَّة جديدة مع بثينة العيسى ، الكاتبة التي تملك لغة حيَّة ، لغة حافلة بالمشاعر ، مروِّضة الكلمات في سبيل الظهور بعلاقات جديدة لها ، الباهرة . رواية ” كبرتُ و نسيتُ أن أنسى…

رواية (مطلوب عريس غير ممل )! للأستاذ : عارف فكري .

( مطلوب عريس غير ممل ) حُلم جُل فتاة عربية -.- لكن لاحظ أني قلتُ : ” جُلُّ فتاة ” و تعني الغالبية ، إذ أن الكثير من الفتيات قد اعتزلن الزواج و أنا شاكرة لهنَّ مبادرتهنَّ الطيبة ، أحبُّ أن أرى الإنسان يعرف حدود ما يمكنه تقديمه . العنوان المميز في الأعلى ، هو…

600 صفحة هراء🤦‍♀️

حسنًا ، هذه ليست مراجعة إطلاقًا ، هذه ثورة تتلقَّى نصيبها من الردع الذاتي قائلة باستسلام : هذا جزائي ، أنا البادئة ، أزور بلد آخر دون أن أعرف عنه شيئًا ، و لما أصل إليه أُفاجأ بأنه بلد سيء جدًا ، و لا يناسبني إطلاقًا ، بل على الأرجح أنه لا يناسب إلا القليل…

مزاجٌ سحيق 🌫

أيُّها القارئ :
لا تلمني ، ليس لأني أحب نفسي فأرفض لومك ، بل لأنك لن تجد الكثير من الجدوى من هذه التدوينة ، أنا أكتبها فحسب كي أكتب ، لأني لو قلتُ لن أنشر فلن أكتب !

إلى ” رحمي فؤاد ” ، رسالة نافذة ما بين الواقع و الخيال 💫

على كلٍّ الإنترنت سبب تأخري في القراءة الوحيد ، عندما وصلتُ لألوان العبث ، لم أبالِ بأي مرور لوالدي ، قرأتها حتى آخر حرف ، كنتُ كمن يشرب آخر قهوته بخشوع تام ، ينظِّف كأسه جيِّدًا كفقير جائع ، ارتبط معها بشيء خفي ، و كم تربك تلك الأشياء الخفيَّة …