عنِّي

إسمي أسماء و أتقاسم الضياع فيه مع كل من كان اسمها أيضًا .
وُلِدتُ في عام 2001 م ، في أغسطس الضائع بين حركة رياحه النشطة و دفئه الصيفي .
أنتمي إلى عدن ، و هي تتقاطع معي في الكثير مني ، و أنا منها كالسمكة من البحر ، ما إن أخرج منها حتى تنقطع أنفاسي .
يقال أن أصلي بدوي و أُلاحظ هذا عندما يلحق اسم جدِّي الخامس لقب قبيلي بدوي حادَّ الصفات ، تاريخه طويل ، و فروعه كثيرة ، و له قرى لم أعش بأي منها ، و لا أعرفها و لا حتى صورًا ، و في النهاية دائمًا أقول وطني عدن ، و بلدي الكبير هو الجنوب العربي ، و بداوتي هي الجزء الذي يشرح شتاتي الدائم و الأشياء المنسيَّة رغم انتمائها لي .
إنني أنثى عاديَّة جدًا ، كنتُ قارئة و ربما لم أعد ، أكون كاتبة عندما أسهو عن الواقع ، و عندما أكون واقعيَّة أكون في قمَّة التلقائية و الإرتجالية ، لم أخرج من حدود عدن إلا مرَّتين أو ثلاث طوال عمري ، و كله كان خروجًا داخليًا لا يتخطَّى المسمَّى الذي خنقونا به : ” الجمهورية اليمنية ” 
أنهيت الثانوية العامة عام 2018 ، و توقَّف دبلوم العلوم الشرعية بـ ” دار التوحيد ” بعد عامي الثالث من الأعوام الخمسة _ حسب نظامهم _ ، و في 2019 قُبِلت في مركز تعليمي خاص كمعلِّمة أطفال تمهيدي قسم ” الأولاد ” الفترة المسائية ؛ دخول الجامعة ” قسم الأدب ” لا زال حلمًا معلَّقًا حتى تتسنَّى لي الفرصة .
إنني ذاك النوع الذي ينتمي إلى الجميع و لا ينتمي إليه أحد ، أخشى عمق الأشياء ، أخاف أن أبحر في العلاقات ، هناك في أقصى مخاوفي وحدة قد تنهشني بعد كل ذاك الدفء ، لذلك أبدو صديقة الكثير و لا صديق لي ، الاجتماعية التي أنتهجها تجعل الأصدقاء وراء خطِّ وهمي يدعى ” الإكتفاء ” ، لا تسئ فهمي ، لدي فوبيا الوحدة و الفراغ ، للحدِّ الذي يجعلني أبقى فيها دائمًا في محاولة للإعتياد عليها ، كي لا تفاجئني فتنهشني ببطء كما فعلت من قبل …
إلى جانب أنني لا أحيط بذاتي فهمًا غالب الوقت ، أبدو متناقضة في كثير من الأحيان ، متأرجحة بين الفوضى و النظام فأكون ” فوضوية بدقَّة ” ، في كلِّ فترة ينتفض غبار معتقداتي فأعيد صياغتها من جديد أو تغييرها ، أؤمن _ أو ربما أجده عذرًا ممتازًا لتغيُّر أفكاري الموسمي _ بأن التغيير يعني تطوُّرًا في مخزون المعرفة ، و نضجًا لازم للطبيعيين من الناس .
افتتحت هذه المدوَّنة كي أكتب دون حدود ، كي أبقى ، و لكي أرسم حاضري الذي سيصبح ماضيًا يومًا ما ، لذلك أحاول أن أكون صادقة جدًا ، راضية قدر الإمكان ، و أقلَّ فوضى ، و أكثر عقلانية بعيدًا عن الهزل المستمرُّ في حشر نفسه بين كلماتي .
أتمنى لو أنني لم أُطِل عليك أيُّها السائل عنِّي ، كعادتي كاتبة ثرثارة و متحدِّثة فاشلة ؛ على كلٍّ مرحبًا بك في هذه المدوَّنة المتواضعة ، يمكنك أن تتجوَّل فيها بكل أريحية ، و حاول ألَّا تصدِّق كل ما أقول ، أحيانًا من طبعي تهويل الأمور ، و شكرًا لأنك انتهيت إلى هنا ، أُهنِّئُك على صبرك الطويل على ضجَّتي .🌸

8 Comments اضافة لك

  1. Asma Alforidi كتب:

    ياااااه! قلتها مع ابتسامة عريضة! اقرأ نفسي وعن نفسي بين سطورك يا أسماء.

    Liked by 1 person

  2. As.wy كتب:

    فلتدُم الإبتسامة الجميلة على شفتيك يا صديقتي، لكم أراحتني كلماتك اللطيفة💚

    Liked by 1 person

  3. Asma Alforidi كتب:

    الله يسعدك يا رفيقة ❤️

    Liked by 1 person

  4. هه جميل.. نبذة ممتعة، لم أكن أعلم أنك في نفس عمري 😅
    ومع ذلك أنت معلمة، وأنا طالب جامعي ..

    Liked by 1 person

  5. As.wy كتب:

    شكرًا؛ مراهِقة طائشة؟😅

    معلمة بشهادة دبلوم من مؤسسة تعليمية هنا في العلوم الشرعية، أي أنني لستُ جامعية حتى الآن😇

    Liked by 1 person

  6. لست مراهقة طائشة، ولا يفضل أن تصف نفسك هكذا ^^
    تحياتي أختي الطيبة.

    Liked by 1 person

  7. trey كتب:

    مع التحية!
    بحثت عن تدوينة “عام غارب، وشيهانة تحلق” حيث أنها مكتوبة بلغة جميلة جداً.
    هل من سبيل لقراءتها من جديد والاحتفاظ بها؟ وشكراً.

    Liked by 1 person

  8. As.wy كتب:

    أهلًا🌸
    شكرًا لك حقًا، سرَني رأيك، ها هو الرابط https://lavender2001.wordpress.com/2021/01/25/%d8%b9%d8%a7%d9%85-%d8%ba%d8%a7%d8%b1%d8%a8%d8%8c-%d9%88-%d8%b4%d9%8a%d9%87%d8%a7%d9%86%d8%a9-%d8%aa%d8%ad%d9%84%d9%91%d9%90%d9%82-%f0%9f%a6%85/
    المعذرة يبدو أني قد غربلتُ المدونة جميعها بدون معرفة مني، لحسن الحظ أني استطعت استعادة ما فعلتُ على خطأ🤦‍♀️

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s