الغريزة أم التكيّف؟

on

قصة لطيفة، أنصح بقراءتها بالتأكيد، وإن كنتَ ممن يحب قراءة المراجعة قبل القراءة فاطلع على مقالة أسماء الفريدي فيها، فهي مراجعة شافية وكافية، بل وأكثر من ذلك إذ وضحت معاني كثيرة للقصة ورتبت الأحداث.

باك الكلب. تحوي القصة فلسفة جميلة هي أن معظم الكائنات تتكيف مهما كانت الظروف ثم تتبع الغريزة بالموازاة مع الانصياع للظروف المحيطة بها، وتبدأ مرحلة التردد بين اتباع الغريزة والخروج عن المعتاد أو الخضوع للظروف. في حكاية باك تبدو النهاية مفصلة بدقة، لذلك تترك الإجابة لنا.. ما الأقوى؛ الغريزة أم التكيف؟ هذا السؤال يواجهنا كثيرًا لكن صياغته بهذا الشكل توضحه أكثر. الجميع لديه طبائع وسجايا متفاوتة والغريزة الأساسية في الانسان “غريزة البقاء”، وماذا لو تعارضت هذه الغريزة _أو أي طبيعة أخرى في الانسان_ مع الظروف المحيطة المألوفة؟ ماذا لو كنت مدين لأحد بحياتك وكنتَ على استعداد لبذلها له حتى إذا تعرض للفناء واحتاج المساعدة ثارت غريزة البقاء عندك وتركته؟ هذا مثال صعب وخطير، لذلك لننزل إلى مسألة أسهل وأبسط بكثير؛ ماذا لو أنك اعتدت على الطاعة وتعلمت تجنب المشاكل رغمًا عن طبيعتك العنيدة أو كبريائك مثلًا.. ماذا ينتصر في النهاية؟ نعرف الكثير ممن يحدث عندهم رد فعل عكسي تمامًا وهم كثر بالمناسبة، ونعرف أيضًا الذين يبقون على حالهم حتى ينتهون. برأيي أعتقد أن المسألة نفسها تسير حسب السيناريو الذي وقعت فيه والأشخاص الذين طبقوه وحساسية الامر بالنسبة لهم.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s