حمية مارس2: أريد أن أتعلم الجُمباز!

on

مرحبًا

كان اليوم سريعًا، نعم هذا هو الوصف المناسب، يوم خاطف.

الامتحان كان مفاجئًا قليلًا لي و كثيرًا جدًا للزميلات، فالأسئلة مستخرجة بعناية من الكتاب، و تحتاج خلفية مُسبقة و الكثير من الفلسفة أقصد الكلام بشكل عام، و المعلمة مريضة و لم تحضر، و هاتفها مُغلق عند محاولة الاتصال، ما جعل الإدارة توضح الأسئلة بطريقة أخرى و تتكفل بمشاورة المعلمة بعد ذلك، كان الحنق ساريًا في الفصل، و كنتُ مُرهقَة من كثرة الاعتراض، السؤال عدتُه كثيرًا: بعد كل هذا ماذا لدينا لنفعله؟! الإجابة و حسب، لننتظر شفاء المعلمة و حضورها ثم نواصل الاعتراض…

حسنًا، مهمتي دائمًا كتابة كل ما أعرف و الكثير الكثير من الزيادات من “كيسي” لذا لم يكن الأمر صعبًا جدًا، الشيء الغريب أني بتُ أكثر برودًا! أو أن الحنق العام غطى على امتعاضي.

أتممتُ خمسة لتر من الماء قبل قليل، يعني الساعة التاسعة و النصف تقريبًا، مع أكواب متفرقة، و هذا شيء مُريح حقًا، أن تنهي مهماتك فورًا، دائمًا أسعى لهذه البهجة اللذيذة، حيثُ أضع مهامًا تتفاوت بين الكثيرة و المتوسطة، ثم أصر على انهائها طمعًا بشعور النصر القصير و لكن الشاهق جدًا و بين جنباته لُطف، شعور الانتصار بشكل عام لا يوصَف.

أما ممارسة الرياضة اليوم فقد كانت الفترة مفتوحة، و لم أحسب الوقت، و لكنه كان أكثر و لا شك من عشر دقائق، الراحة بين تمرين و آخر جعل طاقتي أكبر، قفزتُ مئة قفزة متتالية مع الحبل و بعضها لم أعدها متفرقة، كنتُ اليوم أكثر تركيزًا على تمارين المرونة و التي كانت بسيطة جدًا و مثيرة للحماسة فسهولتها بالنسبة لجسدي المرن نسبيًا جعلتني أغتر ربما، هاجس اليوم يقول: أريد أن أتعلم الجمباز!

جربتُ قفزة شاهقة من فوق كرسي مرتفع و كان الأمر رهيب، رغم أن سقوطي بعدها جعلني أتوجس قليلًا من حركة مفاجئة كهذه، فأزحت الهاجس المجنون جانبًا و استأنفتُ الرياضة العادية على سطح مفرش الكروشيه الذي يبدو أنه سيكون رفيقي هذا الشهر.

أما بالنسبة للإنصات و التحليل فقد كان الأمر أسهل اليوم، مع أنني لم أحلل بجدية أكبر، و لكنه كان من ضمن الأيام التي يكون فيها كلامي فيها نادرًا و مشاركتي فيها ضعيفة لا لشيء إلا لسبب مزاجي طبيعي بلا سبب خارجي؛ و المصيبة الوحيدة في هذه الأيام بعد أيام أكون فيها مشارِكة مندفِعة أن يظن الجميع أن غاضبة أو حزينة مع أنه لا سبب واضح فيتضايقون من تقلب مزاجي، أمم حسنًا لا يحق لي وصف نفسي بهذا الشعور، لأنه لا شيء أغضبني و لا أحزنني سوى أفكاري و هذا شأني و علي أن أعالجه، و الواقع أني صارعته اليوم بكل جهدي، و لكني لم أكن واقعية كثيرًا، مثل انفصام بدا الأمر علي -.-

من جميل ما قرأت اليوم:

كيف لطفلة أن تقول أن الكلمات تهرب و هي تحاول اللاحق بها؟!… لفتتني عبارة سلمى هذه كثيرًا، و لقنتني درسًا سأتذكره في كل مرة أستشيط غيظًا من طفل لا يستطيع القيام بشؤون ضرورية لنفسه.

أصبح من حق أي شخص أن يكتب وينشر كل ما يرغب به!.. هذه هي العبارة التي لم أستطع صياغتها أبدًا، و المقالة بجلها جميلة حقًا، و مع كونها تجربة شخصية أو رأي خاص إلا أن فيها الكثير من النقاط الهامة و الدقيقة أيضًا.

من لا يدين بديني، فلا رابطة بيني وبينه، ولا صلة تجمعني به، حتى لو كان جاري… هذا هو مربط الفرس، في حين أني أحب أن أذكر بهذا السياق أن التمييز العِرقي بعيد جدًا عن قضية وطني، أنا جنوبية عربية، و ليس قضية دس الشمال في وحدة معنا تمييز بقدر ما هو استعادة وطن، لذا لأصحاب الدعايات بأنه تمييز عِرقي: تخسؤون.

هذه النافذة ستُفتح الآن، إما أن تُطلّ.. أو يفوتك المشهد! مقالة من اللطف بعالم، تضخم الشعور إلى شيء معين بين الفينة و الأخرى لدى ياسمين طمأنني قليلًا؛ للمقالة رقة رصينة كعادة قلمها.

هامش:

  • من ضمن الحمية قرار حظر تناول أي شيء سوى الماء بعد العاشرة مساءً، و القرار ساري بفضل الله، مع ان المنع يُرغَب به!

و كذلك التقليل في تناول السكر، و الأمر سهل حتى الآن.

  • وجدتُ مستقري في معنى الروح بقوله تعالى: (و يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي و ما أوتيتم من العلم إلا قليلًا) الإسراء؛ و صدق سبحانه فما استقر أحد أبدًا على إجابة السؤال هذا.
  • يقول الله تعالى: (و من يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرًا كثيرًا) البقرة، و امتنَ على لقمان بنعمة الحكمة، و الحكمة وضع الشيء في مكانه الصحيح، و هو الفقه في الدين و العقل و الإصابة في القول، و بما فهمتُ من التعريفين السابقين فإن الحكماء قلة قليلة، أولئك الذين فهموا العقول، و أدركوا الصواب من القول، و قاموا بوضع الأشياء أماكنها، فكر كم من حكيم قربك.. أخشى أن لا تجد سوى القليل جدًا، مع كل الأسى، لا يزال الكثير يدور حول الشيء و لا يضعه، فمنا من يضع في المكان الخطأ تهورًا، و منا من يتردد طوال حياته من وضع الشيء في مكانه وجلًا، و منا من يدور حول نفسه قلقًا، و منا من يحف بالمكان و هو يتساءل حيرةً، و منا و منا… و السؤال يقول: كيف نكتسب الحكمة؟ و مهلًا.. أوَتُكتَسب أم هي طبيعة؟
  • على فكرة، هاجس الجمباز استيقظ منذ وجدتُ هذه القناة، اذكروا الله عليه…

آه صحيح، ثمة آلام طفيفة في العضلات نتيجة الرياضة بالأمس، و الواقع أنها تشعرني بشيء من الحماسة!، و بالمناسبة الصورة من سطح المنزل أثناء نشر غسيل أمي 😅

9 Comments اضافة لك

  1. khadidja.yet كتب:

    جميل جدا يا أسماء، أدعو لك بالاستمرار 😊❤️
    ملاحظة صغيرونة: بالنسبة لشرب الماء حاولي أن لا تتجاوزي 3 لترات إلى 3.5 في اليوم إذا كان الجو حار جدا، وإلا 2.5 لتر إذا كان الجو معتدل، لأن شرب الماء فوق حاجة الجسم قد يضر بالكلى ويتعبها لا قدر الله ويؤدي إلى نقص الصوديوم في الجسم.
    أما غير ذلك فكل ما تقومين به ممتاز 😊

    Liked by 1 person

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أختي.. لقد مر وقت طويل منذ أن كتبت تعليقا هنا..
    امم لدي سؤال: هل أنت من اجتزت الامتحان، أم أنك المعلمة المريضة؟
    وأيضا لم أفهم تعليقك على عبارتي تلك 😅

    Liked by 1 person

  3. As.wy كتب:

    أهلًا خديجة🌸
    ممتنة جدًا لنصيحتك أو بالأصح التنبيه المهم، لأني بصراحة فاشلة جدًا بهذه الأمور و على ما سمعتُ الشائع (و الذي أُغتر به دائمًا بالمناسبة) أن الماء بشكل عام لا يشكل ضررًا على الجسم، و لكن يبدو أنها شائعة مغلوطة كالعادة🤦‍♀️

    فشكرًا لك و لتشجيعك، كنتُ بحاجة للتوجيه🙏

    Liked by 1 person

  4. As.wy كتب:

    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته، أهلًا.🌺
    لا، أنا الطالبة و لكني كنتُ منزعجة من الاعتراض الذي لا داعي له في ذلك الوقت بالذات 😆

    لا تهتم بالنسبة لتعليقي، أتحدث عن قضية الوطن، و أرد على من يزعم أن مطالبتنا انفصال الجنوب عن الشمال عنصرية و من دعوى الجاهلية، و الأمر أكبر من ذلك و أوسع كثيرًا🙂

    Liked by 1 person

  5. khadidja.yet كتب:

    لا بأس عزيزتي، نعم الماء مفيد جدا للجسم ولكنه سيعود عليه بالسلب إذا كان فوق حاجته.
    ❤️🌸

    Liked by 1 person

  6. بالنسبة للحمية فقد جربتها على مدى عام وأنا مضطر لمشكلة أصابت معدتي .. أعتقد أن الامتناع عن أكل المعجنات والسكر والاعتماد على الفواكه واللحوم باعتدال هو مفتاح القضية كلها
    بالنسبة للجمباز .. كوني حذرة .. هذه ليست رياضة سهلة وعادة يتدرب عليها الناس بدءاً من الطفولة .. أي حركة غير محسوبة قد تعطب جزءاً من الجسم غير قابل للاصلاح بسهولة

    Liked by 1 person

  7. As.wy كتب:

    القاعدة العامة: ما زاد عن حده انقلب ضده، سلَمك💙

    Liked by 1 person

  8. As.wy كتب:

    حقًا؟ يبدو لي أن عام كامل إنجاز كبير…
    بالطبع هو مفتاح قضية الجسد الصحيح، مع أني لا أتفق على لفظ امتناع و لكن تقليل فحسب لأنه سيأتي برد فعل عكسي إن لم يكن يعاني الشخص من شيء يدفعه لذلك.
    بالنسبة لي الحمية كلها لأجل الرياضة، أحاول أن أنتظم على التمارين و لو لدقائق معدودة في اليوم و وجدت المدونة فرصة للمشاركة و التحفز.

    صحيح، الجمباز خطيرو لا يجب القيام بحركاته جُزافًا و دون تقدير و تدريب، المشكلة ليست هنا، المشكلة أن صالات التدريب له قليلة جدًا و هي للشباب، على أية حال سيكون هناك مخرج آخر لتعلمه بإذن الله، لأني أعتقد أن عندي قابلية له.
    شكرًا لك و أهلًا🌸

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s